اختبار هل احتاج إلى طبيب نفسي ؟ اسئلة حرجة عليك الاجابة عنها

اختبار هل احتاج إلى طبيب نفسي ؟ اسئلة حرجة عليك الاجابة عنها

مرحبا بكم في موقع القاصف اليوم في موضوع جديد حول اختبار هل احتاج إلى طبيب نفسي ؟ اسئلة حرجة عليك الاجابة عنها.

ندري انه و بحكم الوعي الدي تزايد و تضاعف لحد كبير مؤخرا بين الناس اصبح امر الدهاب للطبيب النفسي امرا عاديا و فعلا جاري به العمل لكن المشكل العويص و الوحيد الدي نواججه حاليا هو متى نعرف اننا او احد من معارفنا محتاج لاستشارة من الطبيب النفسي فليس كل ما يحدث في حياتنا و معنا يجب ان نشخصه على شاكلة مرض نفس نحتاج فيه لاستشارة طبية نفسية لدا نحن اليوم و في مقالنا اليوم على موقع القاصف سنتحدث عن ما ادا كنت فعلا عزيزي المتصفح بحاجة لزيارة مختص نفسي للكشف عنك.

المختص النفسي او ما يعرف به في الوقت الحالي الطبيب النفسي, ما زال حاليا يتساءل البعض عن من هو هدا الطبيب و ما دوره او اهميته في حياتنا حاليا و نحن هنا سنقوم باخبارك بشكل سطحي عن ما هيته و ما تعريفه, فكما يوزجد طبيب للامراض الجسدية العضال التي تدهب للكشف عةنه فور تعرضك لاصابة او مرض جسدي او حتى شعورك بالتعب و الارهاق يوجد نفس الشيء للنفس و العقل اي الطبيب النفسي الشخص المختص الدي يتوجب عليك الدهاب لزيارته وقت تعبك النفسي و ارهاقك حتى ان بعض الامراض الجسدية تكون راجعة للنفس و بزيارتك للطبيب النفسي سيصبح بامكانك معالجتها و تشافيها; لكن قبل هدا يجب ان تعرف هل انت فعلا بحاجة لطبيب نفسي ام لا فاحيانا يمكن ان تحدث بعض توهمات لا غير و نحن هنا على موقع القاصف سنقدم لك التفسير و المعلومة الصحيحة لمعرفة متى ستحتاج لزيارة الطبيب النفسي فلتبقوا معنا.

 

اختبار هل احتاج إلى طبيب نفسي ؟ اسئلة حرجة عليك الاجابة عنها

 

اختبار هل احتاج إلى طبيب نفسي؟

الصحة النفسية هي شيء مهم للانسان و توضع بنفس الكفة المقابلة للصحة الجسدية للانسان اد ان اهميتهما متساوية لدا يجب ان تولي انتباها لداتك من حيث الجانب النفسي ايضا و لا تركزن على الجانب الجسدي فقط; فمواجهتك لمرض نفس او امراض نفسية عدة في حياتك امر وارد و عادي جدا و يمكن ان يصيب جميع الناس بمختلف الاعمار و الاعراق و الديانات و الجنسيات ايضا اي باختصار لا احد مستثنى من احتمالية اصابته بمرض نفسي وقت عيشه و كمثال سندكر لكم اكثر الامراض النفسية شيوعا و حدوثا في الوقت الحالي : اضطراب ما بعد الصدمة و الوسواس القهري دون نسيان الاكتئاب و الفصام.

و ينقسم اختبار اليوم و هو تحت سؤال هل احتاج الى طبيب نفسي الى قسمين المجموعة الاولى ستكون حول مخاوفك و المجموعة الثانية ستكون حول عوامل صدمتك و الان سندهب مع المجموعة الاولى التي سنترك لكم اسئلتها اسفل هده الفقرة.

 

المجموعة الأولى من الأسئلة المتمحورة حول مخاوفك:

شعرت أن قلقي كان حاجزًا

  • بعض الأحيان.
  • كل مرة.

كان لدي مشكلة في النوم أو البقاء نائما

  • بعض الأحيان.
  • كل مرة.

كنت قلقا للغاية وخائفا من أشياء كثيرة في حياتي

  • بعض الأحيان.
  • كل مرة.

بعض من الأعراض التي عانيت منها في الأشهر الستة الماضية

  • ارتفاع معدل ضربات القلب دون داع.
  • كنت أتعرق بغزارة.
  • ارتجفت يدي أو قدمي أو جسدي كله ووخز.
  • صعوبة التنفس والبلع. كل ما ورد أعلاه.
  • لا شيء مما بالأعلى.
  • شعرت بألم في صدري وكأنني أصبت بنوبة قلبية.
  • شعرت باضطراب في المعدة مثل الغثيان والإسهال.
  • شعرت بالدوار، ورأسي يدور، وكادت أفقد الوعي.
  • أصبت بنزلة برد وحمى وأرتجف.
  • كل ما ورد أعلاه.
  • لا شيء مما بالأعلى.

عدد نوبات الهلع التي تعرضت لها في الأشهر الستة الماضية ؟

  • عدة مرات في اليوم.
  • مرة او مرتين في اليوم.
  • عدة مرات بالأسبوع.
  • لم أتعرض لاي واحدة.

هل تتعمد تجنب المواقف أو الأنشطة التي قد تعرضك لنوبات الهلع ؟

  • نعم.
  • لا.

المجموعة الثانية من الأسئلة المتمحورة حول الصدمة:

هل تعرضت من قبل لحادث صادم ؟

  • نعم.
  • لا.

كيف مررت بالحدث الصادم؟

  • رأيت ذلك يحدث لشخص أمامي.
  • حدث لشخص مقرب أو صديق.
  • لقد تعرضت لها شخصيًا بسبب عملي (المسعفين، ضباط الشرطة، رجال الإطفاء، إلخ).

بعد مرور فترة محددة قصير تقارب الشهر  من الحدث الصادم، أي مما دكر بالاسفل قد  تبادر إلى ذهنك ؟

  • الذكريات والكوابيس حول الأحداث تطاردني.
  • لقد فقدت الثقة في إنسانيتي وبنفسي وبدأت أتوقع الأسوأ في الأشخاص والمواقف الأخرى.
  • غالبًا ما شعرت بالخوف والذنب والعار وألوم نفسي والآخرين على ما حدث. لقد فقدت الاهتمام بالأنشطة التي كنت أستمتع بها.
  • كما يراودني الشعور بالتوتر أو الغضب من الأمور البسيطة جدا أو بدون سبب على الإطلاق ايضا.
  • لذلك كل ما ورد أعلاه لم يحدث لي أي مما سبق.

بعد مرور اشهر من الحدث المسبب لصدمتك ، أي مما يلي بالاسفل قد تعرضت له ؟

  • لقد كنت متهورًا أو تعرضت لمخاطر غير ضرورية.
  • أصبحت مفرط في الوعي والتوتر والعصبية.
  • واجهت صعوبة في التركيز وتذكر الأشياء.
  • تعمدت تجنب الأماكن أو الأشخاص أو أي شيء آخر يذكرني بالحدث.
  • لم أشعر بالسعادة أو الرضا أو الفرح أو الحب، ولم أكن أجيد التواصل مع الناس.
  • كل ما ورد أعلاه.
  • كما انه لا شيء مما دكر بالأعلى قد سيق و ان حدث معي.

اختبار هل احتاج إلى طبيب نفسي؟

نهاية نقول لك عزيزي القارئ ان صحتك النفسية لامر مهم و لا يجوز ان تتهاون بشانه و بعد ان تجيب على تلك الاسئلة ستكون قد وجدت الاجابة عن ما ادا كنت بحاجة لزيارة طبيب نفسي ام لا فهدا هو الغرض الرئيسي من مقالتنا اليوم اعزاءنا متابعي موقع القاصف و الان نتركك في امان الله مع وعد لتجديد اللقاء و اياكم في مقالة جديدة.