تنزيل رواية أحببتها في انتقامي pdf

تنزيل رواية أحببتها في انتقامي pdf

مرحبا بكم في موقع القاصف اليوم في موضوع جديد حول رواية أحببتها في انتقامي pdf 

رواية أحببتها في انتقامي pdf  فتاة جميلة في اوائل العشرينات ما زالت تدرس بالجامعه بكليه صيدله في السنه الرابعه . ذات بشره قمحيه ناعمه، عيونها لا متسعه ولا ضيقه ذات لون بني غامق يميل الي الاسود، انفها دقيق يليق كثيرا بوجهها، شفتاها مكتنزه بشكل جميل، ابتسامتها رائعه حقا وذات قوام ممشوق متناسق متوسطه الطول.

ليقترب منها بخطوات بطيئة ويغزر في قلبها نصل الكره والانتقام .. ولكن هي لم تبكِ، لم تصرخ، لم تتذمر، وحتي لم تتألم.. فقط أمسكت يده وجذبته إليها محتضنة إياه .. فبعد أن كان النصل بقلبها أصبح بقلبه أيضا، وبعد أن كانت روحا كادت تفارق جسدها أصبحا جسدين يربطهما معا نصل ولكنه نصل الحب .. إن ابتعدا سيكون الألم حارقا ولكن دوائمها في الابتعاد فهل ندبة النصل بقلبيهما ستختفي أم ستظل لتطالبهما دائما بمداوتها؟.

 

تنزيل رواية أحببتها في انتقامي pdf
تنزيل رواية أحببتها في انتقامي pdf

 

تحميل رواية أحببتها في انتقامي pdf

وقف أمامها ببرود ورغبه جامحة في الانتقام علي عكسها تماما؛ تقف بضحكة مشرقة وعينين تلتمع بضي الحب ونور السعادة، ليقترب منها بخطوات بطيئة ويغزر في قلبها نصل الكره والانتقام.. ولكن هي لم تبكِ، لم تصرخ، لم تتذمر، وحتي لم تتألم.. فقط أمسكت يده وجذبته إليها محتضنة إياه، زيزى بنبره حزينه انا مش عارفه اصدقك ولا لا بس اللي انا عارفاه اني عمري ما هكدب احساسي هستناك يا احمد هستناك لاني كمان بحبك ومتأكده انك بتحبني وهستناك عمرى كله بس اوعي تتخلي عني او توجعني يا احمد انا عمري ما هعيش سعيده غير بوجودك مهما كان مين حواليا.

“يارا احمد سعد الادهم” فتاة جميلة في أوائل العشرينات تدرس في كلية الصيدلة في السنة الرابعة، ذات بشرة قمحية ناعمة، عيونها ليست واسعة ولا ضيقة، ذات لون بني غامق يميل إلى الاسود، أنفها دقيق يليق كثيرا بوجهها، أما شفتاها فهما مكتنزتان بشكل جميل، ابتسامتها رائعة وذات قوام ممشوق متناسق، متوسطة الطول، يارا وهي تجرى في كل الاتجاهات : حاضر حاضر طب امشي ازاى يمين ولا شمال دلوقتي فوقي بقي الله يكرمك يا يارا فوقي وظلت تدور حول نفسها الا ان صدمت صابع قدمها الصغير في الدولاب بجوار الباب فصرخت بصوت عالي صوباعي ااااااااااه منك لله يا دكتور اااااااه انت السبب ااااه.

 

 

روابة اخرى مهمة :  

رواية جريئة لابعد الحدود واتباد مكتملة

تحميل رواية فراعنة الالفينات pdf

رواية احفاد الجارحي الجزء الخامس

تحميل كتاب علمتني سورة البقرة pdf

 

مقتطفات من رواية أحببتها في انتقامي

  • مشرقة ونور عينيه. بريق الحب والسعادة. يقترب الشاب من الفتاة
  • بخطوات بطيئة لغرس سيف الكراهية والانتقام في قلبها ،
  • لكن الفتاة لا تبكي ، ولا تصرخ ، ولا تشتكي حتى يهدأ الألم،
  • هي فقط تمسك بيدها وتسحبها. له ، معانقته.
  • وبعد أن دخل النصل في قلبه ، دخل قلبه أيضًا،
  • وبعد أن أصبح روحًا كادت أن تترك جسده،
  • أصبحا جسدين يربطانهما معًا ، شفرة ولكن سيف حب.
  • كلما ابتعدنا كلما ازداد الألم،
  • لكنه سيستمر في الزوال ، فماذا سيفعل
  • جرح الحب بأحداث الرواية وكيف سيؤثر على القارئ؟

 

رابط تنزيل الرواية