حقيقة فضيحة حفيظ دراجي في تركيا

حقيقة فضيحة حفيظ دراجي في تركيا. في الساعات القليلة الماضية. انتشرت العديد من الأخبار التي تفيد و تزعم أن المعلق الرياضي الجزائري حافظ دراجي متورط في فضيحة غير أخلاقية في بيت دعارة في تركيا. ووفقا لصحيفة أفريك سبورت ، تم القبض على حافظ دراجي ، المعلق الرياضي المعروف على قناة بي إن الرياضية ، في اسطنبول ، تركيا ، بعد وقوع حادث عنيف في بيت دعارة. وأدى الحادث إلى تدخل الشرطة لحل النزاع. وتم تداول الأخبار بصورة كبيرة بين محبي وعشاق رياضة كرة القدم والتي تعرف جيدا المعلق الشهير حفيظ دراجي. فما حقيقة هذه الأخبار ومدى صحتها هذا ما سنتعرف عليه في الفقرات التالية.

حقيقة فضيحة حفيظ دراجي في تركيا

انتشرت بعض الأخبار الصحفية التي تفيد بأن المعلق الرياضي الشهير حفيظ دراجي قد تم القبض عليه، و اعتقل في إحدى الشقق الفاخرة المشبوهة المخصصة للدعارة عندما تم استدعاء الشرطة لقمع النزاع العنيف في تلك الشقة. ومع ذلك ، لا تزال هذه التقارير غير مؤكدة من قبل مصادر موثوقة أو بيانات رسمية حتى هذه اللحظة ، ولم تصدر السلطات التركية أي بيان رسمي بشأن هذا الحادث.

القبض على حفيظ دراجي في تركيا

بعد تداول رواد مواقع السوشيال ميديا تلك الأخبار استدعى ذلك الرد من المعلق الجزائري حفيظ دراجي للرد على هذه الإشاعات. وصرح قائلاً: أن هذه الأخبار التي تم نسبها الي عارية تماما من الصحة ولم يتم اعتقالي في تركيا. واتمني من المحبين مراعاة الدقة في نشر تلك الإشاعات التي تسئ للسمعة. وقال في نهاية حديثه انه متواجد في قطر يقوم بعمله في التعليق  على المباريات المذاعة على قنوات بي ان سبورتس، وان زيارته لتركيا كانت منذ وقت وكانت زيارة قصيرة.

قصة فضيحة توحا زوج أميرة ريا

من هو حفيظ دراجي ويكيبيديا

المعلق الجزائري حافظ دراجي شخصية مثيرة للجدل في المجالين الرياضي والسياسي ، من أشهر معلقين القنوات الرياضية وخاصة قنوات بي ان سبورتس القطرية الرياضية. ولديه قاعدة جماهيرة كبيرة من محبي وعشاق كرة القدم في الوطن العربي. والمعروف بتصريحاته ومواقفه التي غالبا ما تثير نقاشات واسعة النطاق.

في الآونة الأخيرة ، واجه انتقادات من نشطاء سعوديين على وسائل التواصل الاجتماعي لإدلائه بتعليقات ينظر إليها على أنها عدم احترام للمملكة العربية السعودية.

وكان قد أشار إلى أن المملكة العربية السعودية وحدها لن تكون قادرة على استضافة كأس العالم 2034 ، مما أدى إلى اتهامات له بإهانة بلادهم. وقد تعرض لانتقادات في الماضي بسبب مواقفه خلال الأزمة السياسية التي تنطوي عليها قطر أيضا.